العلاقات التنسيقية


1-    لجنة الرقابة المالية.
يقوم الديوان بدور رقابي وتنفيذي تتكامل هذه الأدوار مع مهام واختصاصات لجنة الرقابة المالية و التي تقوم علي تجويد الاداء ومراقبة كل الانحرافات السالبة في الاداء المهني ومعالجة توصيات المراجع العام والمراجعة الداخلية والتاكد من ازالتها بالترتيب مع المديرين الماليين بالوحدات الحكومية في تناسق وتعاون وترسيخ مبدأ ولاية وزارة المالية علي المال العام.
2-    ديوان المراجعة القومى.
هو الجهاز القومي الرقابي الخارجي و يعتبر من اهم اجهزة الرقابة الفعالة التي تعتمد عليها الدولة والجهاز التشريعي للوقوف علي صحة الحسابات الختامية للدولة والاخذ بتوصياته لمعالجة القصور في الاداء المالي او المهني،هذا الدور يتوافق مع دور الديوان خاصة عند التنسيق لعرض الحسابات الختامية بالدرجة التي تمكن الرئاسة للاطمئنان على شفافية وثقة نتائج الحسابات الختامية وتعكس الاداء الفعلي ويبرز دور الديوان في حفظ المال العام، وكذلك التعاون بين الديوانين في حوسبة النظم المالية ودور المراجع المكمل للدوره المشتركة
3-    ديوان المراجعة الداخلية.
هو احد ازرع وزارة المالية للرقابة علي الوحدات الحكومية وقد تطور في ادائه بفضل التدريب والتأهيل وسن قانون له مما زاد من استقلاله في تنفيذ مهامه وان الديوان لديه تنسيق وتكامل في الادوار مع المراجعة الداخلية حيث مهام الرقابة جزئية مشتركة بين الديوانين وان ملاحظات المراجعة الداخلية تجد اهتمام وتجاوب كبير من قبل الديوان حيث يصب هذا التكامل في تجويد العمل المحاسبي والمهني كما ان وجود المراجعة الداخلية في النظم المحوسبة يضيف من ثقة النظام والحفاظ علي المال العام والتأكد من صحة البيانات المالية وكذلك الحسابات الختامية.
4-    دواويين الحسابات بالولايات.
في السابق كانت العلاقة بدواويين الحسابات الولائية ضعيفة منحصرة فقط علي استلام الحساب الختامي وشراء الارانيك المالية ولكن منذ بداية التحصيل الالكتروني وانفاذه والتنسيق الذي سبق الاطلاق النهائي زاد الارتباط بين هذه الدواويين وامتدت العلاقات واصبحت في اوجها خاصة عند تسليم الحساب الختامي والزيارات الميدانية للتنوير والتدريب للنظم المحوسبة زاد من التجانس والاهتمام باصلاح بيئة المهنة بالترتيب مع وزراء المالية وامناء الحكومات بالولايات.
5-    الادارات العامة بوزارة المالية.
للديوان ادارة تماثل ادارات الوزارة وتعمل على اكمال الدور الرقابي والتنفيذي المناط بها حيث التكامل والتنسيق في الاجراءات المالية خاصة بعد حوسبة النظم ودخول المشروعات المحوسبة الكبيرة التي يعمل الديوان علي انفاذها وان لبعض ادارات الوزارة جزء مهم داخل هذه المشروعات من خلال مهامها، لذلك الديوان حريص علي التنسيق والترتيب لتكامل الادوار وانجاح هذه النظم واستقرارها.
6-    بنك السودان المركزي.
البنك له ادوار مهمه في الاقتصاد القومي بجانب مهامه التقليدية الا ان برامج الوزارة والحوسبة التي شرعت فيها تضع علي عاتق البنك بعض المهام الإضافية حيث انه اصبح شريك في كل الاجراءات التي تخص العمليات المالية للوزارة مع مراعاة مهام واختصاص البنك التشريعية والرقابية علي البنوك بجانب حفظه لكل حسابات الوحدات الحكومية ، كما ان معالجة السيولة المالية علي نظام GRPوTSA (الربط الشبكي الدفعيات اونلاين) زاد من اهمية التنسيق بين الديوان والبنك المركزي وانفاذ الموازنة العامة.
7-    الاتحاد المهنى العام للمحاسبين والمراجعين السودانيين
للاتحاد المهني دور كبير في تأهيل وترقية المهنة والمحافظة على اواصر التعاون مع القطاعين وإتباع اداب وسلوك المهنة وقد درج الديوان على اشراك الاتحاد في عدد من المناسبات على رأسها الاهتمام بالمحاسبين في المركز والولايات كعناصر مهمة ومؤثرة في تركيبة الديوان وان برامج تدريبهم وتأهيلهم بالتعاون مع الاتحاد في الولايات، وانفاذ النظم واحدة من البرامج التنسيقية مابين الديوان والاتحاد وكذلك قيام الجمعيات العمومية وتأسيس فرعيات الاتحاد بالولايات واشراك الديوان في حضورها عزز من قوة العلاقة بين الديوان والاتحاد وقد أوكل الديوان في عديد من المناسبات بعض المهام للاتحاد لانفاذها خاصة الجوانب المهنية المتعلقة بالتدريب بالولايات.
8-    مجلس تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة.
الديوان بحكم دوره المهني والحكومي يخدم شريحة كبيرة من منسوبي المهنة من خلال التدريب والتأهيل وان عضوية الديوان بمجلس تنظيم المهنة يحتم عليه مهام جديدة تتطلب التعاون والتنسيق مع المجلس لانفاذها ونشر سلوك واداب المهنة والممارسة الصحيحة والتنوير المستمر بمستجدات تطور المهنة والعمل على نشر التطورات الجديدة التي تصب في مصلحة المهنة.
9-    المركز القومى للدراسات المحاسبية.
واحد من منارات الديوان التي يعول عليها في تأهيل وتدريب كوادر الديوان من خلال انفاذ برامج الوزارة للحوسبة والتدريب علي النظم الحديثة للعمليات المالية بجانب الجانب التأهيلي المصاحب من دراسات مهنية زمالات ودبلوم مهني لزيادة مستوى المحاسبين مهنيا
10-    شركاء المشروعات.
عندما اطلقت الوزارة برامجها المحوسبة كان لابد من اشراك القطاع الخاص وذلك انفاذ محاور البرنامج الخماسي لذلك كان للقطاع الخاص دور مهم ورئيسي في انفاذ برامج الحوسبة من خلال الامداد بالاجهزة والشبكات مما ساعد كثير في توفير الاجهزة والبنيات التحتية لهذه الانظمة،هذه التجربة دفعت بالقطاع الخاص بالخوض في تطوير البنية التحتية لهذه المشاريع والدخول كشريك وليس مورد لذلك كان لابد من التنسيق التام مع شركاء النظام لاداء دورهم الوطني والاصلاحي لاقتصاد البلد.

Read 1269 times